نشرة روشتة ـ العدد 7

كيف تفهم قيمك؟ وتحصل عليها ؟ وتمارسها بانسجام؟

تعتبر القيم مهمّة جدّاً في التخطيط الشّخصي للحياة بل أعتبرها شخصياً بمثابة الوقودالذي يدفع نحو الرؤية،

 والمهمّة، والأهداف، القيم هي التي تغذّي رؤيتك، ومعظم مناهج التخطيط الشخصي تهمل القيم مع أنّها

الأساس لأي تخطيط ولذا كان وجودها على هرم نموذج التخطيط الشّخصي من وجهة نظري معياراً لصحّة

التخطيط من عدمه، وتعرّف القيم بأنها: محركات للسّلوك أو دوافع للسّلوك، ما الذي يدفعنا أو يحركنا للصّلاة

قد تكون قيمة رضا الله أو مراقبة الله، وما الذي يدفعنا للذّهاب للعمل مبكراً؟ قد تكون قيمة الأمانة، أو ربما

قيمة المال، فأي سلوك يصدر من الفرد محركه ودافعه قيمة تقف خلفه سواء أدركها الشّخص أم لم يدركها

عرفها أم لم يعرفها، والقيمة هي الشيء الذي أنت مستعد لبذل معظم وقتك، وجهدك، وإنفاق معظم مالك عليه، هل حدث معك أنّك مارست نشاطاً كاللعب بالجيت سكاي على البحر، وربما قضيت يوماً كاملاً ولم تملّ؟ ابحث عن القيمة خلفه ستجد أنها المتعة أو الترويح.

ـ خطوات سريعة لاستنباط قيمك الشخصيّة :

 1 ـ حدّد الأدوار الرئيسيّة التي تمارسها فعلاً في حياتك (الموظّف، التاجر الزّوج، الإبن، الصديق،

المدرّب،.....الخ).

2 ـ استحضر الدّور من خلال أن تتذكّر إحدى الخبرات الجميلة لهذا الدّور فمثلاً إذا كان الدور هو دور الأب

فيستطيع الأب استحضار هذا الدور من خلال تذكره لذكرى جميلة ليوم ممتع قضاه مع أبناءه وزوجته وبمجرد

استحضاره لهذه الذكرى يبدأ يعيش شعور دور الأب وبمجرّد الشّعور بهذه الخبرة يستحضر هذا الدور (هذه

النقطة غاية في الأهمية ولذلك في برنامجنا التدريبي التخطيط الشخصي للحياة نقضي وقتاً كافياً لاستحضار

الأدوار للمتدربين)

3 ـ بعد أن يشعر الفرد أنّ الدور الذي يريد أن يستنبط قيمه قد استحضر يسأل نفسه هذا السّؤال: ماهي

أعلى قيمة لي في هذا الدّور أو ماهو أهم شيء في حياتي في دور الأب ويسجّل أوّل إجابة تتبادر إلى

ذهنه فقد تكون قيمة الحب ثمّ يسأل ثمّ ماذا؟ ويسجّل القيمة التالية فقد تكون التربية، ثمّ يسأل ثمّ ماذا؟

ويسجّل القيمة الثّالثة وقد تكون المتعة وهكذا يسجّل في هذا الدّور من 4 ـ 5 قيم مرتبة بطريقة سلميّة،

الآن عزيزي القارئء..أختي القارئة توقف عن القراءة.

4 ـ يستعرض بعدها الشّخص أنشطة 14 -30 يوماً مضت ويسجلها قدر المستطاع بالتفصيل

5 ـ يقوم بعدها الشّخص في هذا الدّور بتعريف كل قيمة وجد لها مؤشّرات سلوكيّة دالّة

عليها ويرجع للتعريف إلى ثلاثة محكّات رئيسيّة:

- اللّغة العربية        - الشّرع        - علم النفس والإجتماع

6 ـ تكرار هذه الخطوات من 1 ـ 5 مع بقية الأدوار (الزوج، الموظّف، التاجر... الخ).

7 ـ استنبط القيم المشتركة من الأدوار المختلفة: وهذه خطوة هامة جداً فبعد أن يقوم الشّخص بالخطوات

السّابقة يقوم بعد ذلك بالتأمّل في الأدوار والقيم المرتبطة بكل دور ويحاول أن يستنبط قيما مشتركة من

الأدوار المختلفة.

8 ـ  اجعل القيم المشتركة بطريقة  دائريّة لأنها كلها مهمّة، وهذه نظريّة برزت في القرن الحديث وتشير إلى

أنّ القيم مادام أنّها أخذت درجات عالية إذن كلّها مهمّة ولذلك يفضّل أن تضل أيضاً في وعي الشّخص .

جميع الحقوق محفوظة لموقع روشتة الحلول الشاملة للذات