العدد الثاني  روشتة

وصفة ذهبية للتغيير الفعال

 

- قواعد أساسية قبل البدء بالتخطيط الشخصي:

 القاعدة الأولى: هل خططت يوما لحياتك؟

أنا أجزم أنّ معظم النّاس مرّ بهذه التجربة وحاول عدّة مرّات أن يكتب خطّة وربمّا كتب وشرع فعلا في التنفيذ لكنه لم يكمل ماالسبب ياترى في هذه الظّاهرة؟ أستطيع أن ألخّصها في عدّة نقاط:

•        التشخيص العاطفي للقدرات الشخصيّة وليس التشخيص العقلاني العلمي فكثير من النّاس يفشلون في تحديد قدراتهم الحقيقيّة بسبب التقييم العاطفي لإمكاناتهم.

•        غياب الحافز وراء تحقيق هذه الأهداف والتي تعد الوقود والدافع الحقيقي وهي القيم المحركة.

•        استعجال النتائج.

القاعدة الثانية : لماذا نخطّط؟

هل أنا بحاجة لأن أخطّط لحياتي؟ألاتعرفون أنتم أشخاصا حققوا نجاحات بدون تخطيط ونجيب على هذا التساؤل من عدة زوايا:

•        التخطيط يوفّر لنا الجهد والطاقة : بينما يبذل أشخاص جهدا كبيرا وهم يسعون خلف أهداف نجد آخرين بقليل من التخطيط اختصروا هذا الجهد.

•        التخطيط يوفّر لنا المال : يبدأ بعض الأشخاص في تنفيذ أهداف بدون تخطيط وفي المنتصف يتوقفون لأن هذا الهدف أو ذاك لايناسب إمكاناته فيكون قد بذل مالا ذهب بدون فائدة بقليل من التخطيط يُصرف المال في مكانه المناسب.

•        التخطيط يوفّر لنا الوقت : يقضي الأشخاص أوقاتا كثيرة وراء تحقيق أهداف بقليل من التخطيط نوفّر الكثير من الوقت ونكون منتجين وفاعلين.

•        التخطيط يحمينا من الأزمات : التي قد تقع في المستقبل ويجعلنا نتنبّأ بها قبل حدوثها ونخطط لتجنّبها.

•        التخطيط يوجّه جميع أنشطتنا وتفاصيل حياتنا: فهو بمثابة البوصلة التي نتحرّك بناء عليها.

•        التخطيط يساعدنا على تحديد أولوياتنا في الحياة : وإدارتها إدارة فاعلة ويحمينا من الضّغوط التي تنشأ بسبب تراكم الأعمال والمهام.

القاعدة الثالثة : لماذا لانخطّط؟

يعزف الكثير عن التخطيط وحسب الدراسة الشهيرة التي قامت بها جامعة ييل الأمريكية عام 1952م أنّ 3% فقط هم الذين يخططون وهؤلاء الـ3% هم الذين يقودون الأمم والشّعوب،ومن وجهة نظري أنّ عزوف الكثير عن التخطيط له ثلاثة أسباب:

•        عدم معرفة الطّرق الصحيحة للتخطيط الشّخصي.

•        الخبرات السّابقة في التخطيط وربما التي لاتتجاوز المرة أو المرتين وعدم سلوك المنهج العلمي الصحيح للتخطيط.

•        تركيز معظم مناهج التخطيط على الجانب النظري وإهمال الجانب العملي.

تابعونا في العدد القادم عن خطوات التخطيط الشخصي الفعّال ...

جميع الحقوق محفوظة لموقع روشتة الحلول الشاملة للذات