عدد الزيارات : 34470
اشترك بالقائمة البريدية اشترك الآن

تغريدات

22
يناير

تربويات 11

عدد المشاهدات : 61

تربويات 11

كثيرٌ من الآباء والأمهات تائهون في تربية أبناءهم لايعرفون من أين يبدأون، البداية الصحيحة في ذلك هي في إجابة سؤالين ؛ 

ماذا أريد من أبنائي؟ وماذا أريد لهم ؟

ماذا تريد منهم حقيقة لماذا قررتما أنت وزوجتك الإتيان بهم، الإجابة عن هذا السؤال سيفتح لك الطريق المضيء لحسن التعامل معهما، 

١/ أنا شخصياً أُريد أن أتمتع بهم في كل مراحل حياتهم منذ أن كانوا أطفالاً وحتى يكونوا آباء وأمهات والمتعة أنا من يحددها ويضع ضوابطها، أنت لم تأتي بأبنائك لتشقى بهم لتضربهم لتهينهم فلماذا إذن نفعل ذلك؟ أبناؤنا وبناتنا هم أدواتنا للتمتع بالحياة حتى لو لم يطيعوا أوامرنا.

٢/ أُريد أن أترك أثراً عليهم وهذا لايكون إلاّ إذا عاملتهم كإنسان محترم مقدّر كرّمه الله بكرامتين العقل والتمييز، فإن خالفني حاورته وناقشته بهدوء، ورردته إلى الحق بلطف، فإن لم يستجب فالهادي هو الله، نبي الله نوح لم يستطع أن ينفع ابنه، أبذل وأسعى أحاول وأُطاول فإن استجاب فالحمدلله وإن لم يستجب أُعيد المحاولة، وكثرة الدق تفلّ الحديد، أنت خُلقت معهم ولم تُخلق لهم "عليكم أنفسكم" لك مسؤولية محددة تجاههم أنت من يحددها،  لكنهم أيضاً يجب أن يتحملوا مسؤولياتهم مبكراً، ربي أبنائك ليكونوا مستقلين عنك لاتابعين لك، لم أرى أُسراً ربّت أبناءها على المسؤولية إلاّ كانوا ناجحين في حياتهم .